Get Adobe Flash player

سجود معاذ بن جبل رضي الله عنه للنبي صلّى الله عليه وسلّم ؟

الجواب: سجود الإنسان لآخر تكون على وجهين:

(الأول): سجود عبادة: حيث يعتقد الساجد أن المسجود له قد استحقّ العبادة كالسجود فيكون هذا الساجدُ قد أشرك بالله غيره في العبادة فصار كافراً.

قال تعالى: ﴿لا تَسْجُدُوا لِلشَّمْسِ وَلا لِلْقَمَرِ وَاسْجُدُوا للهِ الَّذِي خَلَقَهُنَّ إِنْ كُنْتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ﴾ [فصلت: 37]

وقال:﴿وَجَدْتُهَا وَقَوْمَهَا يَسْجُدُونَ لِلشَّمْسِ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ أَعْمَالَهُمْ فَصَدَّهُمْ عَنِ السَّبِيلِ فَهُمْ لا يَهْتَدُونَ﴾  [النمل: 24]. إلى قوله: ﴿إِنَّهَا كَانَتْ مِنْ قَوْمٍ كَافِرِينَ﴾  [النمل: 43].

(الثاني): سجود تحية وتشريف: وكان ذلك جائزاً في الشرائع السابقة. وورد في القرآن ذكر سجود اخوة يوسف ليوسف في قوله تعالى: ﴿وَرَفَعَ أَبَوَيْهِ عَلَى الْعَرْشِ وَخَرُّوا لَهُ سُجَّدًا﴾ [يوسف: 100].

قال قتادة: ‹‹وكانت تحية من قبلكم، كان بها يحيي بعضهم بعضا، فأعطى الله هذه الأمة السلام، تحية أهل الجنة، كرامة من الله تبارك وتعالى عجّلها لهم ونعمة منه›› [الطبري].

وقال ابن زيد: ‹‹ذلك السجود تشرفة، كما سجدت الملائكة لآدم تشرفة ليس بسجود عبادة››.

ولكن هذا السجود محرّم في شريعة محمّد صلّى الله عليه وسلّم ولم يكن معاذاً عالماً بالتحريم، وقد رأى النصارى يسجدون لأساقفتهم، فرأى أنّ النبي صلّى الله عليه وسلّم أحقّ بالتكريم والتشريف فسجد له، ولما علِم بالتحريم انقاد له .. فهل هذا حجّة تبيح عبادة غير الله، أو إعذار المشركين الجهلاء بالجهل كما يريد المجادلون عن المشركين في هذه الأيام ﴿وَطُبِعَ عَلَى قُلُوبِهِمْ فَهُمْ لا يَفْقَهُونَ﴾ [التوبة: 87].

Copyright © 2011-2012, www.towhed.com All Rights Reserved