Get Adobe Flash player
بسم الله الرحمن الرحيم
نواقض التوحيد

الحمد لله رب العالمين وصلّى الله على محمّد وعلى آله وصحبه وسلم أجمعين .. أما بعد

(1)قال الله تعالى لنبيه صلى الله عليه وسلم وهو يشهد الشهادتين ويعمل بكتاب الله:

﴿ لَئِنْ أَشْرَكْتَ لَيَحْبَطَنَّ عَمَلُكَ وَلَتَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ (﴾  [الزمر: 65].

وقال عن الرسل الذين سبقوه بالإيمان والنبوة:

﴿ وَلَوْ أَشْرَكُوا لَحَبِطَ عَنْهُمْ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ ﴾  [الأنعام: 88].

فدلّ ذلك على (أنّ الشرك بالله ناقضٌ للتوحيد) وأنّ من أشرك بالله العظيم لا ينفعه نطقه بكلمة التوحيد وعمله ببعض الكتاب.

 

(2)قال الله تعالى: ﴿ وَالَّذِينَ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِهِ أَوْلِيَاءَ مَا نَعْبُدُهُمْ إِلَّا لِيُقَرِّبُونَا إِلَى اللَّهِ زُلْفَى إِنَّ اللَّهَ يَحْكُمُ بَيْنَهُمْ فِي مَا هُمْ فِيهِ يَخْتَلِفُونَ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي مَنْ هُوَ كَاذِبٌ كَفَّارٌ ﴾  [الزمر: 3].

وقال تعالى: ﴿š وَيَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ مَا لَا يَضُرُّهُمْ وَلَا يَنْفَعُهُمْ وَيَقُولُونَ هَؤُلَاءِ شُفَعَاؤُنَا عِنْدَ اللَّهِ قُلْ أَتُنَبِّئُونَ اللَّهَ بِمَا لَا يَعْلَمُ فِي السَّمَاوَاتِ وَلَا فِي الْأَرْضِ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ ﴾  [يونس: 18].

فدلّ ذلك على أن الكافر والمشرك عند الله هو الإنسان الذي يتّخذ شفعاء من دون الله كوسائط بينه وبين الله فيدعوهم ويرجوا منفعتهم ويخاف مضرّتَهم، ودلّ كذلك على أن المسلم إذا اعتقد ذلك أنّه يصير به مشركاً مرتدّاً إلى دين المشركين وأنّه صار كافراً مثلهم. ولذلك قيل: "إنّ اتّخاذ الوسائط من دون الله ناقضٌ للتوحيد" .

 

(3)إنّ التوحيد والشرك ضدّان متباينان، ومن عرف التوحيد وآمن به فقد برِئ من الشرك وكفر به، ومن أشرك بالله وآمن بالشرك فقد برِئ من التوحيد وكفر به. ولذلك يأمر الله عباده الموحِّدين بأن يدعوا المشركين بإسمهم الشرعي الذي هو "الكافرون" ماداموا عابدين لغير الله.

قال الله تعالى:﴿ö قُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ . لَا أَعْبُدُ مَا تَعْبُدُونَ.. إلى قوله .. لَكُمْ دِينُكُمْ وَلِيَ دِينِ [الكافرون:1-6].

=﴿ قُلْ لِلَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ يَنْتَهُوا يُغْفَرْ لَهُمْ مَا قَدْ سَلَفَ وَإِنْ يَعُودُوا فَقَدْ مَضَتْ سُنَّةُ الْأَوَّلِينَ ﴾ [الأنفال: 38]

فمن سمَّى أهل الشرك العابدين لغير الله بغير اسمهم الشرعي فقد ردّ على الله قوله وعاند كإبليس فيكفر بردّه للنصوص الصريحة وعناده.

ثم يقع في كفرٍ آخر وهو موالاة المشركين بوصفه إياهم بالإسـلام، ثم يقع في كفر آخر وهو معاداة أهل التوحيد والبراءة منهم.  ولذلك قيل: "إن عدم تكفير المشركين ناقضٌ للتوحيد".

 

(4)إنّ  الله تعالى وحده هو الذي يعلم الهدى والضلال وهو وحده الذي يهدي من يشاء إلى صراط مستقيم، وكلّ عباد الله ضالّون إلا من هدى الله وليس لله شريك في الهداية والتشريع القويم.

قال الله تعالى: ﴿قُلْ هَلْ مِنْ شُرَكَائِكُمْ مَنْ يَهْدِي إِلَى الْحَقِّ قُلِ اللَّهُ يَهْدِي لِلْحَقِّ أَفَمَنْ يَهْدِي إِلَى الْحَقِّ أَحَقُّ أَنْ يُتَّبَعَ أَمَّنْ لَا يَهِدِّي إِلَّا أَنْ يُهْدَى فَمَا لَكُمْ كَيْفَ تَحْكُمُونَ﴾  [يونس: 35].

وقال: ﴿ وَاللَّهُ يَقُولُ الْحَقَّ وَهُوَ يَهْدِي السَّبِيلَ ﴾  [الأحزاب: 4]. 

وقال: ﴿ قُلْ إِنَّ هُدَى اللَّهِ هُوَ الْهُدَى ﴾  [الأنعام: 71].

فمن اعتقد أنّ غير الله يأتي شريعة أفضل من شريعة الله للحياة أو مثل شريعة الله فقد أثبت لله شريكاً وكفر بربّ العالمين.

قال الله تعالى: ﴿ أَمْ لَهُمْ شُرَكَاءُ شَرَعُوا لَهُمْ مِنَ الدِّينِ مَا لَمْ يَأْذَنْ بِهِ اللَّهُ ﴾  [الشورى: 21].

وقال تعالى: ﴿ وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ﴾  [المائدة: 44].

لهذه الأدلّة وغيرها قيل: "إن اعتقاد أن هدى غير الله أكمل من هديه أو مُساوٍ له ناقضٌ للتوحيد".

 

(5)قال الله تعالى: ﴿ وَإِذَا تُتْلَى عَلَيْهِمْ آَيَاتُنَا بَيِّنَاتٍ تَعْرِفُ فِي وُجُوهِ الَّذِينَ كَفَرُوا الْمُنْكَرَ ﴾  [الحجّ: 72].

وقال: ﴿ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَرِهُوا مَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأَحْبَطَ أَعْمَالَهُمْ ﴾  [محمّد: 9].

وفي الحديث: "لا يؤمن أحدكم حتى يكون هواه تبعاً لما جئت به".

ولذلك قيل: "إنّ بُغض شيءٍ ممّا جاء به النبي صلى الله عليه وسلم ناقضٌ للتوحيد".

 

(6)استهزأ بعضُ الناس بآيات الله في زمان النبي صلى الله عليه وسلم وكانوا مسلمين يشهدون الشهادتين ويصلُّون ويجاهدون المشركين مع النبي صلى الله عليه وسلم فأنزل الله قرآناً يُبيِّنُ أنّهم قد كفروا :

قال الله تعالى: ﴿ وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللَّهِ وَآَيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنْتُمْ تَسْتَهْزِئُونَ . لَا تَعْتَذِرُوا قَدْ كَفَرْتُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ ﴾  [التوبة: 65-66]. فدلّ ذلك على "أنّ الاستهزاء بآيات الله ورسوله ناقضٌ للتوحيد".

 

(7)قال الله تعالى في شأن موالاة الكفّار: ﴿وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ﴾  [المائدة: 51].

﴿منكم﴾: أي من الصحابة الذين أسلموا وشهدوا الشهادتين وصلُّوا وجاهدوا أعداء الله. ﴿فإنه منهم﴾: أي من الكفّار لأجل الموالاة.  ولذلك قيل: "إنّ موالاة الكفّار ومظاهرتهم ناقضٌ للتوحيد".

 

(8)قال الله تعالى: ﴿وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ﴾  [الذاريات: 56].

فمن اعتقد أنّ بعض الإنس والجنّ يجاوز مرتبة العبودية والتكليف فيكون على حلّ في مخالفة الشريعة فقد ردّ أوامر الله وأحلّ ما حرّمه الله فصار مرتداً  إن كان قبل ذلك مسلماً . 

ولذلك قيل : إنَّ اعتقاد أنَّ بعض الناس يسعه الخروج عن الشريعة ناقضٌ للتوحيد .

 

(9)وقد وصف الله الكفار بالإعراض عن دينه . فقال ﴿وَالَّذِينَ كَفَرُوا عَمَّا أُنْذِرُوا مُعْرِضُونَ﴾. [الأحقاف : 3].

وقال : ﴿وَعَرَضْنَا جَهَنَّمَ يَوْمَئِذٍ لِلْكَافِرِينَ عَرْضًا . الَّذِينَ كَانَتْ أَعْيُنُهُمْ فِي غِطَاءٍ عَنْ ذِكْرِي وَكَانُوا لَا يَسْتَطِيعُونَ سَمْعًا﴾   [الكهف : 100-101].

فمن ترك كتاب الله واقتنع بهواه أو بهوى غيره أو بشريعة عالمية فقد إرتدّ عن الإسلام إن كان قبل ذلك مسلماً .

ولذلك قيل  : إنَّ الإعراض عن دين الله ناقضٌ للتوحيد .

 

(10)ادّعي اليهود أنَّ سليمان وهو من أنبياء الله كان يعمل بالسحر . فردَّ الله قولهم. وقال : ﴿وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَكِنَّ الشَّيَاطِينَ كَفَرُوا يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ﴾ [البقرة :102].

فدلّ ذلك أنَّ الساحر يصير بعمل السحر كافراً مرتداً إن كان قبل ذلك مسلماً . يشهد الشهادتين . ولذلك قيل : إنَّ السحر ناقضٌ للتوحيد .

فافهم ذلك .. وتدبّر بتلك الأدلّة المحكمة الصريحة ولا تغتر بوساوس الشيطان الناطق بلسان أوليائه من مرجئة العصر وملاحدته:    ﴿الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعًا﴾  [الكهف :104].  

 كتبه أبو عبد الرحمن الصومالي

Copyright © 2011-2012, www.towhed.com All Rights Reserved