Get Adobe Flash player

بسم الله الرحمن الرحيم

ضرُورة الصدقِ في العمل الإسلامي

الحمد لله رب العالمين .. وصلى الله على محمد وعلى آله وصحبه وسلم أجمعين ..

·   الحمد لله الذى هدانا لشرائع الإيمان ..

·   الحمد لله أخرجنا من ظـلمات الجاهلية الجهلاء إلى نور الإسلام الحنيف ..

·   الحمد لله اصطـفانا واجتبانا لتوحيده وطـاعته من بين الملايين من ابناء البشرية الضالة الغارقة فى أوحال الكفر والفجور، اللهم ثبتنا على الإسـلام، وتوفنا مسلمين.

·   الحمد لله الذى هدانا لهذا وما كنا لنهتدى لولا أن هدانا الله، لقد جاءت رسل ربّنا بالحق.

أيها الإخوة .. اذكـروا ما أنـعم الله عليكم من النّعم الجليلة التى أجلّها نعمة الإسلام والإيمان، والتوبة من الشرك والكفران.

اذكروا نعمة الله:ولا تكونوا كـ  ﴿ الَّذِينَ بَدَّلُوا نِعْمَةَ اللَّهِ كُفْرًا وَأَحَلُّوا قَوْمَهُمْ دَارَ الْبَوَارِ ، جَهَنَّمَ يَصْلَوْنَهَا وَبِئْسَ الْقَرَارُ ﴾ [ إبراهيم:27-28]  ﴿ وَلَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ قَالُوا سَمِعْنَا وَهُمْ لَا يَسْمَعُونَ ﴾ [الأنفال:21].

﴿ وَلَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ نَسُوا اللَّهَ فَأَنْسَاهُمْ أَنْفُسَهُمْ أُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ ﴾ [الحشر:19]

﴿ وَلَا يَكُونُوا كَالَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلُ فَطَالَ عَلَيْهِمُ الْأَمَدُ فَقَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَكَثِيرٌ مِنْهُمْ فَاسِقُونَ ﴾ [الحديد:16]

اعلمُوا أنَّ الله العليم الخبير، قد قسم عباده إلى أقسامٍ ثلاثة، لا رابع لها، فافهمُوا ذلك حقَّ الفهم، وانظرُوا إلى أوصاف كلِّ قسمٍ، لتعلمُوا حقائق النُفُوس، ومنازلها عند الله. فإنَّ الله لا ينظرُ إلى أجساد العباد وأموالهم وأنسابهم، وإنَّما ينظرُ إلى قلُوبهم وأعمالهم.

القسم الأول: وهم أهلُ الإيمان، أهلُ التصديق الجازم، والعمل الصادق، والسُلوك المستقيم، الَّذين تابُوا من الشركِ، وبرِئُوا من النِّفاق. في قلُوبهم استيقانٌ بأخبار اللهِ، ومحبَّة لأداء الطاعة، والعمل بما يقتضيه الإيمان، وكراهية الكُفر والفسُوق والعصيان.

وإليك الآياتُ التالية التي هي نموذج مما جاء في القرآن من أوصافهم:

﴿ إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آَيَاتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَانًا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ ، الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ ، أُولَئِكَ هُمُ الْمُؤْمِنُونَ حَقًّا لَهُمْ دَرَجَاتٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَمَغْفِرَةٌ وَرِزْقٌ كَرِيمٌ ﴾[الأنفال: 2-4]

﴿ قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ ، الَّذِينَ هُمْ فِي صَلَاتِهِمْ خَاشِعُونَ ، وَالَّذِينَ هُمْ عَنِ اللَّغْوِ مُعْرِضُونَ ، وَالَّذِينَ هُمْ لِلزَّكَاةِ فَاعِلُونَ ، وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ ، إِلَّا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ ، فَمَنِ ابْتَغَى وَرَاءَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْعَادُونَ ، وَالَّذِينَ هُمْ لِأَمَانَاتِهِمْ وَعَهْدِهِمْ رَاعُونَ ، وَالَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلَوَاتِهِمْ يُحَافِظُونَ ، أُولَئِكَ هُمُ الْوَارِثُونَ ، الَّذِينَ يَرِثُونَ الْفِرْدَوْسَ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ [المؤمنون: 1-11]

﴿لَيْسَ الْبِرَّ أَنْ تُوَلُّوا وُجُوهَكُمْ قِبَلَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ وَلَكِنَّ الْبِرَّ مَنْ آَمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآَخِرِ وَالْمَلَائِكَةِ وَالْكِتَابِ وَالنَّبِيِّينَ وَآَتَى الْمَالَ عَلَى حُبِّهِ ذَوِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَالسَّائِلِينَ وَفِي الرِّقَابِ وَأَقَامَ الصَّلَاةَ وَآَتَى الزَّكَاةَ وَالْمُوفُونَ بِعَهْدِهِمْ إِذَا عَاهَدُوا وَالصَّابِرِينَ فِي الْبَأْسَاءِ وَالضَّرَّاءِ وَحِينَ الْبَأْسِ أُولَئِكَ الَّذِينَ صَدَقُوا وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ﴾ [(البقرة:177]

﴿ إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ ، آَخِذِينَ مَا آَتَاهُمْ رَبُّهُمْ إِنَّهُمْ كَانُوا قَبْلَ ذَلِكَ مُحْسِنِينَ ، كَانُوا قَلِيلًا مِنَ اللَّيْلِ مَا يَهْجَعُونَ ،وَبِالْأَسْحَارِ هُمْ يَسْتَغْفِرُونَ ، وَفِي أَمْوَالِهِمْ حَقٌّ لِلسَّائِلِ وَالْمَحْرُومِ ﴾ [الذاريات: 15-19]

﴿ لَا تَجِدُ قَوْمًا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآَخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آَبَاءَهُمْ أَوْ أَبْنَاءَهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ أُولَئِكَ كَتَبَ فِي قُلُوبِهِمُ الْإِيمَانَ وَأَيَّدَهُمْ بِرُوحٍ مِنْهُ وَيُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ أُولَئِكَ حِزْبُ اللَّهِ أَلَا إِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْمُفْلِحُونَ ﴾  [المجادلة:22]

﴿ رِجَالٌ لَا تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلَا بَيْعٌ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَإِقَامِ الصَّلَاةِ وَإِيتَاءِ الزَّكَاةِ ﴾ [النور: 37]

هذه هي صفاتُ أهلِ الإيمان،  حِزْبِ اللَّهِ الْمُفْلِح، الذي لهُ الأمنُ في الدارين. ﴿ الَّذِينَ آَمَنُوا وَلَمْ يَلْبِسُوا إِيمَانَهُمْ بِظُلْمٍ أُولَئِكَ لَهُمُ الْأَمْنُ وَهُمْ مُهْتَدُونَ [الأنعام:82]

والقسم الثاني: وهُم أهلُ الكُفر والشركِ، أهلُ الفجُور والفسُوق، حزبُ الشيطان الخاسر، عُبَّادُ الدُنيا، الذين ألهتهم زخارفُها، ولم يرفعُوا رأساً لنداء الله. فهم كما وصفهم اللهُ تعالى: ﴿يَعْلَمُونَ ظَاهِرًا مِنَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ عَنِ الْآَخِرَةِ هُمْ غَافِلُونَ﴾ [الرُوم:7]

﴿ الَّذِينَ يَسْتَحِبُّونَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا عَلَى الْآَخِرَةِ وَيَصُدُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ وَيَبْغُونَهَا عِوَجًا أُولَئِكَ فِي ضَلَالٍ بَعِيدٍ﴾

 [(إبراهيم:3]

 ﴿وَالَّذِينَ كَفَرُوا فَتَعْسًا لَهُمْ وَأَضَلَّ أَعْمَالَهُمْ. ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَرِهُوا مَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأَحْبَطَ أَعْمَالَهُمْ﴾ [محمد: 8-9]

﴿وَالَّذِينَ كَفَرُوا يَتَمَتَّعُونَ وَيَأْكُلُونَ كَمَا تَأْكُلُ الْأَنْعَامُ وَالنَّارُ مَثْوًى لَهُمْ﴾ [(محمد:12]

﴿إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا سَوَاءٌ عَلَيْهِمْ أَأَنْذَرْتَهُمْ أَمْ لَمْ تُنْذِرْهُمْ لَا يُؤْمِنُونَ،خَتَمَ اللَّهُ عَلَى قُلُوبِهِمْ وَعَلَى سَمْعِهِمْ وَعَلَى أَبْصَارِهِمْ غِشَاوَةٌ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ﴾ [(البقرة: 6-7]

والقسم الثالث: وهم أهلُ النِّفاق، المُذبذبُون بين أهلِ الإيمان وأهلِ الكُفرِ، ليسُوا من هؤلاء، ولا من هؤلاء. ادَّعوا الإسلامَ، وكرهُوا الاستسلام، فقدُوا الإيمان واليقين القلبي، فثقُلت عليهم التكاليفُ، يُحبُّون ما يُبغضُه الله، ويُبغضُون ما يُحبُّهُ الله.

وقد أنزل اللهُ سُوراً، وآياتٍ كثيرة عن صفات "الصنف الثالث" هذا، حتى لا يغترَّ أهلُ الإيمان بدعاويهم وشعائرهم. وهم أخطرُ من الكافرين المظهرين لكفرهم، لأنَّ هؤلاء يُمكنُ الاحترازُ منهم.

ومن لم يُؤمن بوجود "الصنف الثالث"، وما أخبر اللهُ في كتابه من سماتهم وعلاماتهم ، فلا يكُونُ صالحا لحراسة الاسلام، ولا يكُونُ هو في مأمن من كيدهم. إنَّهم مسلمُون بالقول، ولكنَّ الله يشهدُ أنَّهم أعداؤه، وأعداءُ المؤمنين. كما جاء في القرآن:

﴿وَإِذَا رَأَيْتَهُمْ تُعْجِبُكَ أَجْسَامُهُمْ وَإِنْ يَقُولُوا تَسْمَعْ لِقَوْلِهِمْ كَأَنَّهُمْ خُشُبٌ مُسَنَّدَةٌ يَحْسَبُونَ كُلَّ صَيْحَةٍ عَلَيْهِمْ هُمُ الْعَدُوُّ فَاحْذَرْهُمْ قَاتَلَهُمُ اللَّهُ أَنَّى يُؤْفَكُونَ﴾ [المنافقون:4].

﴿اسْتَحْوَذَ عَلَيْهِمُ الشَّيْطَانُ فَأَنْسَاهُمْ ذِكْرَ اللَّهِ أُولَئِكَ حِزْبُ الشَّيْطَانِ أَلَا إِنَّ حِزْبَ الشَّيْطَانِ هُمُ الْخَاسِرُونَ﴾ [المجادلة:19]

﴿إِنَّ الْمُنَافِقِينَ فِي الدَّرْكِ الْأَسْفَلِ مِنَ النَّارِ وَلَنْ تَجِدَ لَهُمْ نَصِيرًا﴾ [النساء:145]

ـــ أيُّها الإخوة إذا رأيتُم من يزعُمُ أنَّهُ من أهلِ الإسلام والتَّوحيد، ويحبُّ مُوالاة المشركين، وتصعُبُ عليه البراءةُ منهم. يتودَّدُ إلى الأشرار، ويُعرضُ عن صحبة الأخيار، فقد ظهرت منهُ سمة أهلِ النِّفاق، فجاهدوه بالقول البليغ والموعظة الحسنة، فإنْ أصرَّ على طريقته، فكونوا منهُ على حذر.

﴿بَشِّرِ الْمُنَافِقِينَ بِأَنَّ لَهُمْ عَذَابًا أَلِيمًا ، الَّذِينَ يَتَّخِذُونَ الْكَافِرِينَ أَوْلِيَاءَ مِنْ دُونِ الْمُؤْمِنِينَ أَيَبْتَغُونَ عِنْدَهُمُ الْعِزَّةَ فَإِنَّ الْعِزَّةَ لِلَّهِ جَمِيعًا [النساء: 138-139] ﴿ فَتَرَى الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ يُسَارِعُونَ فِيهِمْ يَقُولُونَ نَخْشَى أَنْ تُصِيبَنَا دَائِرَةٌ ﴾ [المائدة:52]

ـــ وإذا رأيتُم من يزعُمُ أنَّهُ من أهلِ الإسلام والتَّوحيد، ويعتادُ التكاسُلَ عن الصلاة،  وتثقلُ عليه المواظبة على شهودها في الجماعة، بينما هو يقضي الساعات الطويلة في الخوضِ بالباطل، وجمع حطام الدُنيا الزائل.

إذا رأيتم من تعظمُ في عينيه الأرباحُ الدنيوية، وتهُونُ عليه الباقيات الصالحات. فقد ظهرت منهُ سمة أهلِ النِّفاق، فجاهدوه بالقول البليغ والموعظة الحسنة، فإنْ أصرَّ على طريقته، فكونوا منهُ على حذر.

﴿ وَلَا يَأْتُونَ الصَّلَاةَ إِلَّا وَهُمْ كُسَالَى وَلَا يُنْفِقُونَ إِلَّا وَهُمْ كَارِهُونَ ﴾ [التوبة: 54]

﴿ إِنَّ الْمُنَافِقِينَ يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَهُوَ خَادِعُهُمْ وَإِذَا قَامُوا إِلَى الصَّلَاةِ قَامُوا كُسَالَى يُرَاءُونَ النَّاسَ ﴾ [النساء:142]

ـــ إذا رأيتُم من يزعُمُ أنَّهُ من أهلِ الإسلام والتَّوحيد، وقد زالت عنه الغيرةُ لدين الله، ولا يرى القعود مع المستهزئين بآيات الله بأساً. فقد ظهرت منهُ سمة أهلِ النِّفاق، فجاهدوه بالقول البليغ والموعظة الحسنة، فإنْ أصرَّ على طريقته، فكونوا منهُ على حذر.

﴿ وَقَدْ نَزَّلَ عَلَيْكُمْ فِي الْكِتَابِ أَنْ إِذَا سَمِعْتُمْ آَيَاتِ اللَّهِ يُكْفَرُ بِهَا وَيُسْتَهْزَأُ بِهَا فَلَا تَقْعُدُوا مَعَهُمْ حَتَّى يَخُوضُوا فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ إِنَّكُمْ إِذًا مِثْلُهُمْ إِنَّ اللَّهَ جَامِعُ الْمُنَافِقِينَ وَالْكَافِرِينَ فِي جَهَنَّمَ جَمِيعًا ﴾ [النساء: 140]

ـــ إذا رأيتُم غافـلا عن ذكر الله، لا يقرأ قرآناً، ولا يدعُوا إلى حقِّ، ولا يُعلّمُ جاهلا، ويستأنسُ بقساة القلُوب، هواة الفكاهات والنوادر المضحكات. ولا يسأمُ عن متابعة إذاعات الكُفارِ، وقنوات الشياطين ليلا ونهاراً، فقد ظهرت منهُ سمة أهلِ النِّفاق، فجاهدوه بالقول البليغ والموعظة الحسنة، فإنْ أصرَّ على طريقته، فكونوا منهُ على حذر.

﴿ وَإِذَا قَامُوا إِلَى الصَّلَاةِ قَامُوا كُسَالَى يُرَاءُونَ النَّاسَ وَلَا يَذْكُرُونَ اللَّهَ إِلَّا قَلِيلًا ﴾ [النساء:142]

﴿ وَمَنْ يَعْشُ عَنْ ذِكْرِ الرَّحْمَنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَانًا فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ ، وَإِنَّهُمْ لَيَصُدُّونَهُمْ عَنِ السَّبِيلِ وَيَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ مُهْتَدُونَ ، حَتَّى إِذَا جَاءَنَا قَالَ يَا لَيْتَ بَيْنِي وَبَيْنَكَ بُعْدَ الْمَشْرِقَيْنِ فَبِئْسَ الْقَرِينُ ، وَلَنْ يَنْفَعَكُمُ الْيَوْمَ إِذْ ظَلَمْتُمْ أَنَّكُمْ فِي الْعَذَابِ مُشْتَرِكُونَ ﴾ [الزخرف:36-39]

ـــ إذا رأيتُم من يزعُمُ أنَّهُ من أهلِ الإسلام والتَّوحيد، ويبخلُ عن الإسلام نفسهُ، ومالهُ، ورأيهُ، ويرى الإنفاق في سبيل الله، خسارة وغبنا، بينما يتوسَّعُ ويُسرفُ في إشباع شهوات نفسه وأهله، فقد ظهرت منهُ سمة أهلِ النِّفاق، فجاهدوه بالقول البليغ والموعظة الحسنة، فإنْ أصرَّ على طريقته، فكونوا منهُ على حذر. ﴿وَلَا يُنْفِقُونَ إِلَّا وَهُمْ كَارِهُونَ ﴾ [التوبة: 54]

﴿ وَيَقْبِضُونَ أَيْدِيَهُمْ نَسُوا اللَّهَ فَنَسِيَهُمْ إِنَّ الْمُنَافِقِينَ هُمُ الْفَاسِقُونَ ﴾ [التوبـة:67]

ـــ إذا رأيتم من يزعُمُ أنَّهُ من أهلِ الإسلام والتَّوحيد، ويسعى في التفريق بين أهل الإيمان، وابتغاء الفتنة لهم، وإحياء العصبيات الجاهلية التي أماتها الإسلام، فقد ظهرت منهُ سمة أهلِ النِّفاق، فجاهدوه بالقول البليغ والموعظة الحسنة، فإنْ أصرَّ على طريقته، فكونوا منهُ على حذر.

﴿ لَوْ خَرَجُوا فِيكُمْ مَا زَادُوكُمْ إِلَّا خَبَالًا وَلَأَوْضَعُوا خِلَالَكُمْ يَبْغُونَكُمُ الْفِتْنَةَ وَفِيكُمْ سَمَّاعُونَ لَهُمْ ﴾[التوبـة:47]

﴿ وَالَّذِينَ اتَّخَذُوا مَسْجِدًا ضِرَارًا وَكُفْرًا وَتَفْرِيقًا بَيْنَ الْمُؤْمِنِينَ ﴾ [التوبـة:107]

﴿ يَقُولُونَ لَئِنْ رَجَعْنَا إِلَى الْمَدِينَةِ لَيُخْرِجَنَّ الْأَعَزُّ مِنْهَا الْأَذَلَّ ﴾ [المنافقون:8]

ـــ إذا رأيتُم من يزعُمُ أنَّهُ من أهلِ الإسلام والتَّوحيد، وقد اعتاد على الكذب، وإخـلاف الوعد، والخـيانة في الأمانات، والفجور في المخاصمات، فقد ظهرت منهُ سمة أهلِ النِّفاق، فجاهدوهُ بالقول البليغ والموعظة الحسنة، فإنْ أصرَّ على طريقته، فكُونُوا منهُ على حذر.

وفي الحديث: "آية المنافق ثلاث: إذا حدث كذب، وإذا وعد أخلف، وإذا اؤتمن خان" (متفق عليه)

ـــ إذا رأيتم من يزعُمُ أنَّهُ من أهلِ الإسلام والتَّوحيد، ويُكرمُ المجاهرين بالشر والفساد، ويُبغض أهل الخير، ويُؤذي الصَّالحين، ويُحبُّ مخالفة الأوامر الجماعية، فقد ظهرت منهُ سمة أهلِ النِّفاق، فجاهدوهُ بالقول البليغ والموعظة الحسنة، فإنْ أصرَّ على طريقته، فكُونُوا منهُ على حذر.

﴿ وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ آَمِنُوا كَمَا آَمَنَ النَّاسُ قَالُوا أَنُؤْمِنُ كَمَا آَمَنَ السُّفَهَاءُ أَلَا إِنَّهُمْ هُمُ السُّفَهَاءُ وَلَكِنْ لَا يَعْلَمُونَ ﴾ [البقرة:13]

ـــ إذا رأيتم من يزعُمُ أنَّهُ من أهلِ الإسلام والتَّوحيد، ويرضى بالعطاء ويسخط بعدمه، ويأمرُ بالمنكر، وينهي عن المعروف، ويُذيعُ أخبار الخوف والأمن، ويُريدُ التحاكم إلى الطاغوت وغير ذلك من سمات المنافقين، فقد ظهرت منهُ سمة أهلِ النِّفاق، فجاهدوهُ بالقول البليغ والموعظة الحسنة، فإنْ أصرَّ على طريقته، فكُونُوا منهُ على حذر.

﴿ فَإِنْ أُعْطُوا مِنْهَا رَضُوا وَإِنْ لَمْ يُعْطَوْا مِنْهَا إِذَا هُمْ يَسْخَطُونَ ﴾ [التوبـة:58]

﴿ الْمُنَافِقُونَ وَالْمُنَافِقَاتُ بَعْضُهُمْ مِنْ بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمُنْكَرِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمَعْرُوفِ ﴾ [التوبـة:67]

 وَإِذَا جَاءَهُمْ أَمْرٌ مِنَ الْأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ أَذَاعُوا بِهِ وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَى أُولِي الْأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنْبِطُونَهُ مِنْهُمْ ﴾ [التوبـة:83]

﴿ أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ يَزْعُمُونَ أَنَّهُمْ آَمَنُوا بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِكَ يُرِيدُونَ أَنْ يَتَحَاكَمُوا إِلَى الطَّاغُوتِ وَقَدْ أُمِرُوا أَنْ يَكْفُرُوا بِهِ ﴾ [النساء: 60]

أيُّها المسلمُون اعلموا خطُورة المنافقين، واخشوا النِّفاق على أنفسكم، واعلمُوا أنكم لا تكونون مؤدين لحق الله عليكم شاكرين لأنعمه حتى تشرَوا أنفسكم وأموالكم بالآخرة وتبذلوها رخيصة في سبيل الله:

﴿ إِنَّ اللَّهَ اشْتَرَى مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنْفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُمْ بِأَنَّ لَهُمُ الْجَنَّةَ ﴾ [التوبـة: 111]

وليس وراء التجرد لله، ووراء الإخلاص فى الأعمال والنيات إلا النفاق، والدخول في زمرة المنافقين، الذين قال الله تبارك وتعالى عنهم: ﴿ إِنَّمَا يَسْتَأْذِنُكَ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآَخِرِ وَارْتَابَتْ قُلُوبُهُمْ فَهُمْ فِي رَيْبِهِمْ يَتَرَدَّدُونَ﴾ [التوبـة:45]

واعلموا - كذلك - أنكم لا تكونون مؤدين لحق الله شاكرين لأنعمه حتى تستجيبوا له استجابة كاملة وتتلقوا أوامره بالرضى والقبول .

﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اسْتَجِيبُوا لِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُمْ لِمَا يُحْيِيكُمْ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَحُولُ بَيْنَ الْمَرْءِ وَقَلْبِهِ وَأَنَّهُ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ ﴾[الأنفال:24]

﴿ اسْتَجِيبُوا لِرَبِّكُمْ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَ يَوْمٌ لَا مَرَدَّ لَهُ مِنَ اللَّهِ مَا لَكُمْ مِنْ مَلْجَأٍ يَوْمَئِذٍ وَمَا لَكُمْ مِنْ نَكِيرٍ ﴾ [الشورى:47

 ﴿ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ [186].

﴿ لِلَّذِينَ اسْتَجَابُوا لِرَبِّهِمُ الْحُسْنَى وَالَّذِينَ لَمْ يَسْتَجِيبُوا لَهُ لَوْ أَنَّ لَهُمْ مَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا وَمِثْلَهُ مَعَهُ لَافْتَدَوْا بِهِ ﴾ [الرعد:18]

فاعرضوا أنفسكم على كتاب الله لتعلموا مدى استجابتكم ومبلغ طاعتكم وانقيادكم لربكم الكريم. وحاسبُوا أنفسكم قبل أن تُحاسبُوا، واستعدُّوا للعرض الأكبر.

وأختمُ الحديث بنصيحة للمُربِّين المُصلحين:

ــ اعلمُوا أنَّ واجبكم الأول هو "تبليغ الحقِّ" إلى كافّة الخلق، وأنَّ الكفار والمنافقين من هذا الخلق، فلا تحملنَّكم تصرُّفاتهم السيِّئة على البخل ببيان العلم الصحيح، والتذكرة النَّافعة.

ــ اعلمُوا أنَّ باب التَّوبة مفتُوحٌ، وأنَّ المنافق يُمكنُ أن يُوفِّقه الله للتوبة فيمُوتُ مُؤمناً،

قال تعالى: ﴿ إِنَّ الْمُنَافِقِينَ فِي الدَّرْكِ الْأَسْفَلِ مِنَ النَّارِ وَلَنْ تَجِدَ لَهُمْ نَصِيرًا ، إِلَّا الَّذِينَ تَابُوا وَأَصْلَحُوا وَاعْتَصَمُوا بِاللَّهِ وَأَخْلَصُوا دِينَهُمْ لِلَّهِ فَأُولَئِكَ مَعَ الْمُؤْمِنِينَ وَسَوْفَ يُؤْتِ اللَّهُ الْمُؤْمِنِينَ أَجْرًا عَظِيمًا ، مَا يَفْعَلُ اللَّهُ بِعَذَابِكُمْ إِنْ شَكَرْتُمْ وَآَمَنْتُمْ وَكَانَ اللَّهُ شَاكِرًا عَلِيمًا ﴾ [النساء:147]

ــ اعلمُوا أنّ الصواب أن يكُون همُّ الداعية الأول إصلاح القلوب والنيات والإرادات، وتصحيح الأفكار والمفاهيم والعقائد، قبل الأعمال والسُلوك، فإذا تمَّ لهُ ذلك، صلُحت الأعمالُ والسلُوك، فإنَّ الأعمال لا تستقيمُ حتى تستقيم القلُوبُ، ولا تستقيمُ القلُوبُ حتى يستقيم الإيمان. قال تعالى: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا ، يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ ﴾ [الأحزاب:70-71]

إذا رأيت من يحبُّ أن يتشبَّه بالكُفارِ، في المشي والملبس، وفي السلُوك والعادات، فاعلم أنَّهُ مريضُ القلب، وأنّهُ في حاجة إلى دواء، وأنَّ دواء القلُوب الإيمان بالله وبالبعث والحساب، فحاول أن تدعُوهُ إلى الإيمان بالحكمة والموعظة الحسنة، قبل الهجُوم على سُلوكه وآدابه المنحرفة. فإنّ إصلاح الظاهر لا يُجدي من مريض القلب شيئا.

ــ اعلمُوا أنَّكم في حاجَّة إلى تيسير الله، وبدُونه لا تقدرُون على الصبر على متاعب الدعوة والتربية، وأنَّ هذا التيسير الإلهي يُنالُ بالإخلاص وإصلاح النيّة، وتنقيتها من الكبر والعُجب والحسد وغيرها من آفات القلب.

وقد سأل موسى عليه السلام ربَّهُ التيسير، لما كلَّفهُ بحمل الرسالة، فقال: ﴿رَبِّ اشْرَحْ لِي صَدْرِي ، وَيَسِّرْ لِي أَمْرِي ، وَاحْلُلْ عُقْدَةً مِنْ لِسَانِي ، يَفْقَهُوا قَوْلِي ، وَاجْعَلْ لِي وَزِيرًا مِنْ أَهْلِي ، هَارُونَ أَخِي ﴾[طـه:25-30]

ومما يُؤثرُ عن السلف الصالح: "من أصلح سريرتهُ أصلح الله علانيتهُ، ومن أصلح ما بينهُ وبين الله، أصلح اللهُ ما بينهُ وبين النَّاس، ومن عمل لآخرته كفاهُ اللهُ أمر دُنياهُ"

وكان منهم من يقُولُ ما معناه: "إذا فاتني قيامُ الليل عرفتُ ذلك من أخلاق تلامذتي". ومن يقُولُ ما معناه: "إذا عصيتُ ربِّي عرفتُ ذلك من خلق زوجتي ودابتي". وهذا لعلمهم بأنَّ الطاعات تجلبُ التيسير، والمعاصي تجلبُ التعسير.    
                  
( وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين ) ..

7                                   -ذو الحجة:1433

Copyright © 2011-2012, www.towhed.com All Rights Reserved