Get Adobe Flash player

بسم الله الرحمن الرحيم

ما هي الأمة المسلمة

"الحمد لله رب العالمين، نحمده ونستعينه ونستغفره ونستهديه ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضلّ له ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، اللّهم صلِّ وسلم عليه وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدِّين".

الحمد لله الذي جعلنا مسلمين وجمعنا على الإيمان به والإذعان له واتّباع شرعه وأمره والحمد لله الذي جعلنا متآخين في الله على غير أرحام بيننا ولا أموالٍ نتعاطاها .. اللّهم اجعلنا صادقين فيما نقول .. واجعل أعمالنا موافقةً لأقوالنا .. ولا تجعلنا من المنافقين الذين يقولون ما لا يفعلون، ويفعلون ما لا يُؤمرون: ﴿يَقُولُونَ بِأَفْوَاهِهِم مَّا لَيْسَ فِي قُلُوبِهِمْ وَاللّهُ أَعْلَمُ بِمَا يَكْتُمُونَ﴾   [آل عمران: 167].

أما بعد : فيا أيها الاخوة .. اذكروا أننا في يوم من أيام الله مباركٍ جعله الله عيداً للأمة المسلمة، عيداً سنوياً يعود بعود السنة، ليجتمع المسلمون فيها لذكر الله وشكره على ما أنعم عليهم من جلائل النِعم التي نعجز عن حصرها وإحصائها ... وكذلك ليتواصى بعضهم بعضاً على ما فيه خير الدنيا والآخرة، ولهذا الغرض شُرعت خطبة العيد بعد الصلاة لتذكير المسلمين وتنبيه الغافلين منهم ودعوة الجميع إلى الصدق في العمل والإحسان فيه، ومحاولة البلوغ إلى الأكمل في تطبيق أوامر الله والامتثال بها.

أيها الاخوة .. إذا علمتم أنّ هذا يوم عيد للإمة المسلمة، فهل علمتم المراد من "الأمة المسلمة" وما هي حقيقتها ودورها في هذه الحياة وصفاتها التي تميِّزها عن غيرها من الأمم الكثيرة المتنوّعة. إن معرفة ما هي الأمة المسلمة ضرورية لنا اليوم لإصلاح واقعنا والتوفيق بين أقوالنا ودعاوينا وبين أعمالنا وسلوكنا.

وأودُّ -هنا- أن أقول عن الأمة المسلمة التي نحبّ أن نكون منها ونظنّ أننا منها بحكم عقيدتنا وديننا الذي نُدين الله به. ليكون ذلك -بإذن الله- ضوءًا كاشفاً، يكشف لنا ضعفنا ونقصنا وأخطاءنا الظاهرة من واقعنا في محاولة تحرّكنا بمنهج الله في وجه الجاهلية الطاغية العاتية، فأقول :

{أولاً} إنها أمة مؤمنة بالله، تعبده وتفرده بالعبادة، كافرة بالمعبودات والطواغيت البشرية وغير البشرية، ولذلك صارت أمة موالية للموحّدين من كل جنس وقبيل، معادية للمشركين متبرأة منهم ومما يعملون من أيّ جنس كانوا ومن أي قبيل انتسبوا إليه. فمن صفاتها في كتاب الله قوله تعالى: ﴿لا تَجِدُ قَوْمًا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آبَاءهُمْ أَوْ أَبْنَاءهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ أُوْلَئِكَ كَتَبَ فِي قُلُوبِهِمُ الإِيمَانَ﴾  [المجادلة: 22]

﴿قَدْ كَانَتْ لَكُمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ فِي إِبْرَاهِيمَ وَالَّذِينَ مَعَهُ إِذْ قَالُوا لِقَوْمِهِمْ إِنَّا بُرَاء مِنكُمْ وَمِمَّا تَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ كَفَرْنَا بِكُمْ وَبَدَا بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةُ وَالْبَغْضَاء أَبَدًا حَتَّى تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَحْدَهُ﴾  [الممتحنة: 4].

﴿وَالَّذِينَ اجْتَنَبُوا الطَّاغُوتَ أَن يَعْبُدُوهَا وَأَنَابُوا إِلَى اللَّهِ لَهُمُ الْبُشْرَى فَبَشِّرْ عِبَادِ. الَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَيَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ أُوْلَئِكَ الَّذِينَ هَدَاهُمُ اللَّهُ وَأُوْلَئِكَ هُمْ أُوْلُوا الأَلْبَابِ﴾  [الزمر: 17-18] .

وفي الحديث: {أوثق عرى الإيمان الحبّ في الله والبغض في الله}.

{ثانياً} إنها أمة صادقة في اتّباع الكتاب وتعظيم شرع الله، تحبّ الطاعات وتبغض المعاصي تحارب النفاق والمنافقين الذين يزعمون الانقياد والطاعة وهم متمرّدون عصاة. فمن صفاتها في كتاب الله قوله تعالى: ﴿وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَيُطِيعُونَ اللّهَ وَرَسُولَهُ أُوْلَئِكَ سَيَرْحَمُهُمُ اللّهُ إِنَّ اللّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ﴾  [التوبة: 71].

﴿إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آيَاتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَانًا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ. الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ. أُوْلَئِكَ هُمُ الْمُؤْمِنُونَ حَقًّا لَّهُمْ دَرَجَاتٌ عِندَ رَبِّهِمْ وَمَغْفِرَةٌ وَرِزْقٌ كَرِيمٌ﴾  [الأنفال: 2-4].

﴿يَتْلُونَ آيَاتِ اللّهِ آنَاء اللَّيْلِ وَهُمْ يَسْجُدُونَ. يُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَيُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَأُوْلَئِكَ مِنَ الصَّالِحِينَ﴾  [آل عمران: 113-114].

﴿التَّائِبُونَ الْعَابِدُونَ الْحَامِدُونَ السَّائِحُونَ الرَّاكِعُونَ السَّاجِدونَ الآمِرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَالنَّاهُونَ عَنِ الْمُنكَرِ وَالْحَافِظُونَ لِحُدُودِ اللّهِ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ﴾  [التوبة: 112].

{ثالثا} إنها أمة لها غاية واحدة هي بلوغ رضى الله ونيل جنته ليس هدفها العلوّ في الدنيا والفساد فيها. قال الله تعالى: ﴿تِلْكَ الدَّارُ الآخِرَةُ نَجْعَلُهَا لِلَّذِينَ لَا يُرِيدُونَ عُلُوًّا فِي الأَرْضِ وَلا فَسَادًا وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ﴾  [القصص: 84].

وهي أمةٌ واعيةٌ مدركةٌ للغاية التي خُلقت لتحقيقها، وتعلم أنها لا تدرك غايتها -رضى الله والجنة- حتى تستسلم لله بالطاعة المطلقة وتُنفّذ أوامره الفردية والجماعية التي منها الجهاد لإعلاء كلمة الله وإظهار دينه على الأديان. قال الله تعالى: ﴿هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ﴾ [التوبة: 33].

وقال تعالى: ﴿إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَاخْتِلاَفِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لآيَاتٍ لأُوْلِي الألْبَابِ. الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللّهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَىَ جُنُوبِهِمْ وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ رَبَّنَآ مَا خَلَقْتَ هَذا بَاطِلاً سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ. رَبَّنَا إِنَّكَ مَن تُدْخِلِ النَّارَ فَقَدْ أَخْزَيْتَهُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنصَارٍ. رَّبَّنَا إِنَّنَآ سَمِعْنَا مُنَادِيًا يُنَادِي لِلإِيمَانِ أَنْ آمِنُواْ بِرَبِّكُمْ فَآمَنَّا رَبَّنَا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَكَفِّرْ عَنَّا سَيِّئَاتِنَا وَتَوَفَّنَا مَعَ الأبْرَارِ. رَبَّنَا وَآتِنَا مَا وَعَدتَّنَا عَلَى رُسُلِكَ وَلاَ تُخْزِنَا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّكَ لاَ تُخْلِفُ الْمِيعَادَ. فَاسْتَجَابَ لَهُمْ رَبُّهُمْ أَنِّي لاَ أُضِيعُ عَمَلَ عَامِلٍ مِّنكُم مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى بَعْضُكُم مِّن بَعْضٍ فَالَّذِينَ هَاجَرُواْ وَأُخْرِجُواْ مِن دِيَارِهِمْ وَأُوذُواْ فِي سَبِيلِي وَقَاتَلُواْ وَقُتِلُواْ لأُكَفِّرَنَّ عَنْهُمْ سَيِّئَاتِهِمْ وَلأُدْخِلَنَّهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ ثَوَابًا مِّن عِندِ اللّهِ وَاللّهُ عِندَهُ حُسْنُ الثَّوَابِ﴾  [آل عمران:190-195].

فدلّت الآيات على أن الإيمان والتوحيد القلبيّ والقوليّ مع الخوف الشديد من عذاب الآخرة، والرجاء الصادق لدخول الجنة مع الذكر المستمرّ قياماً وقعوداً وعلى جنوبهم لا يحقّق الغاية العظمى المنشودة .. حتى يقترن كل ذلك بالعمل والسعي لإعلاء كلمة الله والتعرّض للأخطار وللقتل والقتال والخروج عن الديار والأحباب فعندئذ تُدرك الغاية ويستحقّ المؤمن حسن الثواب.

{رابعاً} إنها أمة مستعلية على الحياة الدنيا .. لا تعصي الله للحرص على البقاء فيها أو الازدياد منها .. تعلم أن الإيمان أغلى من الحياة الدنيا، فهي تهلك الأموال والأنفس للبقاء على الإيمان، ولا تهلك إيمانها للبقاء على قيد الحياة فيقولون إذا هُدِّدوا بالقتل للعودة إلى الكفر: ﴿لَن نُّؤْثِرَكَ عَلَى مَا جَاءنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالَّذِي فَطَرَنَا فَاقْضِ مَا أَنتَ قَاضٍ إِنَّمَا تَقْضِي هَذِهِ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا﴾  [طه: 72].

﴿قَالُواْ إِنَّا إِلَى رَبِّنَا مُنقَلِبُونَ. وَمَا تَنقِمُ مِنَّا إِلاَّ أَنْ آمَنَّا بِآيَاتِ رَبِّنَا لَمَّا جَاءتْنَا رَبَّنَا أَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْرًا وَتَوَفَّنَا مُسْلِمِينَ﴾ [الأعراف: 125-126].

فهي أمة سائرة على نهج المرسلين متّبعة لملّة إبراهيم الحنيف u الذي امتثل بأمر الله في ذبح ولده : ﴿فَلَمَّا أَسْلَمَا وَتَلَّهُ لِلْجَبِينِ. وَنَادَيْنَاهُ أَنْ يَا إِبْرَاهِيمُ. قَدْ صَدَّقْتَ الرُّؤْيَا إِنَّا كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ. إِنَّ هَذَا لَهُوَ الْبَلَاء الْمُبِينُ. وَفَدَيْنَاهُ بِذِبْحٍ عَظِيمٍ﴾ [الصافات: 103-107].

أخبرنا الله تلك القصة لنعقلها، ونفهم منها أن أمر الله مقدّم على المحافظة على النفس والأهل والأولاد والمال، ولذلك لم يكن المسلم في سلفنا الصالح إذا أُرسل إلى جهاد الدعوة أو جهاد الميدان، يعتذر بأنه يخاف على أولاده أو على تجارته وإنما كان يمتثل بالأمر عالماً بأن الله الذي أوجب هذا الواجب هو الصاحب في السفر والخليفة في الأهل، "إنّ الله لايضيع أهله" كما جاء في الحديث. وإنما كان يعتذر بتلك الاعتذارات المنافقون الفاسقون، مطموسوا البصائر: ﴿لاَ يَسْتَأْذِنُكَ الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ أَن يُجَاهِدُواْ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ وَاللّهُ عَلِيمٌ بِالْمُتَّقِينَ. إِنَّمَا يَسْتَأْذِنُكَ الَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَارْتَابَتْ قُلُوبُهُمْ فَهُمْ فِي رَيْبِهِمْ يَتَرَدَّدُونَ﴾ [التوبة: 44-45].

﴿قُلْ إِن كَانَ آبَاؤُكُمْ وَأَبْنَآؤُكُمْ وَإِخْوَانُكُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ وَعَشِيرَتُكُمْ وَأَمْوَالٌ اقْتَرَفْتُمُوهَا وَتِجَارَةٌ تَخْشَوْنَ كَسَادَهَا وَمَسَاكِنُ تَرْضَوْنَهَا أَحَبَّ إِلَيْكُم مِّنَ اللّهِ وَرَسُولِهِ وَجِهَادٍ فِي سَبِيلِهِ فَتَرَبَّصُواْ حَتَّى يَأْتِيَ اللّهُ بِأَمْرِهِ وَاللّهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ﴾  [التوبة: 24].

﴿سَيَقُولُ لَكَ الْمُخَلَّفُونَ مِنَ الأَعْرَابِ شَغَلَتْنَا أَمْوَالُنَا وَأَهْلُونَا فَاسْتَغْفِرْ لَنَا يَقُولُونَ بِأَلْسِنَتِهِم مَّا لَيْسَ فِي قُلُوبِهِمْ﴾ [الفتح: 11].

﴿وَيَسْتَأْذِنُ فَرِيقٌ مِّنْهُمُ النَّبِيَّ يَقُولُونَ إِنَّ بُيُوتَنَا عَوْرَةٌ وَمَا هِيَ بِعَوْرَةٍ إِن يُرِيدُونَ إِلا فِرَارًا﴾ [الأحزاب: 13].

إن الله تعالى الذي أوجد هذه الدنيا جعلها ذات زينة تميل إليها النفوس، والزينة هي المال والبيون والنساء والحرث والأنعام وما إلى ذلك.

قال تعالى: ﴿الْمَالُ وَالْبَنُونَ زِينَةُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَالْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ خَيْرٌ عِندَ رَبِّكَ ثَوَابًا وَخَيْرٌ أَمَلا﴾  [الكهف: 46].

وقال تعالى: ﴿زُيِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَوَاتِ مِنَ النِّسَاء وَالْبَنِينَ وَالْقَنَاطِيرِ الْمُقَنطَرَةِ مِنَ الذَّهَبِ وَالْفِضَّةِ وَالْخَيْلِ الْمُسَوَّمَةِ وَالأَنْعَامِ وَالْحَرْثِ﴾  [آل عمران: 14].

ثم إن الله تعالى دعانا إلى نعيم الجنة وزينتها والإعراض عن الدنيا الفانية وزينتها ثم ترك لنا الخيار، وهذا هو حقيقة الابتلاء: قال تعالى: ﴿إِنَّا جَعَلْنَا مَا عَلَى الْأَرْضِ زِينَةً لَّهَا لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلا﴾ [الكهف: 7].

فيكون الناس أمام ذلك على نوعين:

1) مستجيبون لربهم معرضون عن الدنيا ساعون للجنة سعيها، وأولئك هم المؤمنون حقًّا الذين يجب الثقة بهم  والاعتماد عليهم في الجهاد.

2) معرضون عن نداء ربهم قد شغلتهم الدنيا عن دينهم لا يقدرون أن يسعوا لإعلاء كلمة الله عُشْرَ ما يسعون  لتحصيل الدنيا، ركبتهم الدنيا ولم يركبوها فصار أحدهم جيفة بالليل وحماراً بالنهار، والإنسان إذا صار حاله كذلك يكون إما كافراً كفراً ظاهراً أو منافقاً، ويكون من أهل هذه الآيات الآتية: ﴿إَنَّ الَّذِينَ لاَ يَرْجُونَ لِقَاءنَا وَرَضُواْ بِالْحَياةِ الدُّنْيَا وَاطْمَأَنُّواْ بِهَا وَالَّذِينَ هُمْ عَنْ آيَاتِنَا غَافِلُونَ. أُوْلَـئِكَ مَأْوَاهُمُ النُّارُ بِمَا كَانُواْ يَكْسِبُونَ﴾  [يونس: 7-8]

﴿مَن كَانَ يُرِيدُ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَزِينَتَهَا نُوَفِّ إِلَيْهِمْ أَعْمَالَهُمْ فِيهَا وَهُمْ فِيهَا لاَ يُبْخَسُونَ. أُوْلَـئِكَ الَّذِينَ لَيْسَ لَهُمْ فِي الآخِرَةِ إِلاَّ النَّارُ وَحَبِطَ مَا صَنَعُواْ فِيهَا وَبَاطِلٌ مَّا كَانُواْ يَعْمَلُونَ﴾  [هود: 15-16].

﴿وَالَّذِينَ كَفَرُوا يَتَمَتَّعُونَ وَيَأْكُلُونَ كَمَا تَأْكُلُ الأَنْعَامُ وَالنَّارُ مَثْوًى لَّهُمْ﴾  [محمد: 12].

إن المؤمن الحقّ إذا قارن بين نعيم الآخرة وزينتها ونعيم الدنيا وزينتها تميل نفسه لا محالة إلى نعيم الآخرة لأنه خير وأبقى فيقدّم الامتثال بأوامر الله على جمع الدنيا ويأخذ من الدنيا ما لا ينقص من دينه قليلاً أو كثيراً.

أما الذي لا تميل نفسه إلى نعيم الآخرة وتملأ الدنيا قلبه ووقته .. فليس له أن يخدع  نفسه وأن يعدّها من المؤمنين وقد ظهرت منه أمارات النفاق وعلم بظهورها. وإنما عليه المبادرة إلى التوبة إلى الله قبل حلول الأجل ونزول العذاب: ﴿وَأَنِيبُوا إِلَى رَبِّكُمْ وَأَسْلِمُوا لَهُ مِن قَبْلِ أَن يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ ثُمَّ لا تُنصَرُونَ. وَاتَّبِعُوا أَحْسَنَ مَا أُنزِلَ إِلَيْكُم مِّن رَّبِّكُم مِّن قَبْلِ أَن يَأْتِيَكُمُ العَذَابُ بَغْتَةً وَأَنتُمْ لَا تَشْعُرُونَ. أَن تَقُولَ نَفْسٌ يَا حَسْرَتَى علَى مَا فَرَّطتُ فِي جَنبِ اللَّهِ وَإِن كُنتُ لَمِنَ السَّاخِرِينَ. أَوْ تَقُولَ لَوْ أَنَّ اللَّهَ هَدَانِي لَكُنتُ مِنَ الْمُتَّقِينَ. أَوْ تَقُولَ حِينَ تَرَى الْعَذَابَ لَوْ أَنَّ لِي كَرَّةً فَأَكُونَ مِنَ الْمُحْسِنِينَ. بَلَى قَدْ جَاءتْكَ  آيَاتِي فَكَذَّبْتَ بِهَا وَاسْتَكْبَرْتَ وَكُنتَ مِنَ الْكَافِرِينَ﴾  [الزمر: 54-59].

وليعلم المؤمنون أن الذين يدّعون الإيمان والتوحيد بينما هم عن آيات الله غافلون ولخطوات الشيطان متّبعون ..الذين يتصارعون على الدنيا ويغفلون عن الآخرة أنهم المنافقون الذين يقولون ما لا يفعلون، ويفعلون ما لا يؤمرون. وهم أعداء الحركة الإسلامية، كَلٌّ على الجماعة المسلمة التي يجب أن تقوم على أهل التجرّد والإخلاص لا على أهل الدنيا وعبيدها.

﴿وَإِذَا رَأَيْتَهُمْ تُعْجِبُكَ أَجْسَامُهُمْ وَإِن يَقُولُوا تَسْمَعْ لِقَوْلِهِمْ كَأَنَّهُمْ خُشُبٌ مُّسَنَّدَةٌ يَحْسَبُونَ كُلَّ صَيْحَةٍ عَلَيْهِمْ هُمُ الْعَدُوُّ فَاحْذَرْهُمْ قَاتَلَهُمُ اللَّهُ أَنَّى يُؤْفَكُونَ﴾  [المنافقون: 4].

كتبه: أبو عبد الرحمن الصومالي         1/شوال/1424ﻫ

Copyright © 2011-2012, www.towhed.com All Rights Reserved