Get Adobe Flash player

ما حكم من شك في كفر من لم يكفر المشركين؟ أو من جادل عن المشركين ..؟

الجواب: قد عرفتم أن من شكّ في كفر المشركين المظهرين للشرك يكفر لانه جهل الإيمان بالله لما جهل التوحيد وظنّ أنّ الإنسان قد يكون مؤمناً بالله وهو يعبد غير الله .

ومن جهل الإيمان بالله كمن جهل الإيمان بالرسول أو جهل الإيمان بالبعث أو جهل الإيمان بالقرآن وكلهم كفار جهال.

 أما من اعتقد أن الشرك ينقض الإيمان بالله وينقض الإسلام الظاهر وتبرأ من الشرك وكفّر المشركين ولكنه ادعي انه لا يملك أن يكّفر من شكّ في كفر المشركين لإظهاره التوحيد ولإخلاص والبراءة من الشرك فان هذا الشاك يجب أن يبين له الأمر وان يقال له:أن من شك في كفر المشركين كافر جاهل للتوحيد وجاهل للإيمان بالله فلم تشك في كفره؟

فان كان  غافلا ذا هلاً عن حقيقة المسألة ينفعه البيان والتذكير، وان كان منافقا محبا للمشركين يتبين حاله فيفارق. إنّ من شك في كفر من لم يكفر المشركين فهو كمن شك في كفر من لم يكفر المكذبين لرسالة محمد صلّى الله عليه وسلّم أو شك في كفر من لم يكفر المكذبين بالبعث والحساب او شك في كفر من لم يكفر المكذبين بالقرآن الكريم.

Copyright © 2011-2012, www.towhed.com All Rights Reserved